معرض مشكاة التفاعلي هو إحدى مبادرات مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة والتي أنشئت بموجب مرسوم ملكي في شهر جمادى الأول من عام 1431هـ، لتكون دليل المملكة العربية السعودية نحو عصر جديد للطاقة المستدامة، حيث ستقود الطريق في مجال الطاقة الذرية والمتجددة لضمان أفضل استخدام لموارد الطاقة الغنية في المملكة.

ولتحقيق هذه الابتكارات، فإن المملكة العربية السعودية بحاجة إلى رواد للطاقة من الموهوبين والمتحفزين والراغبين لإنجاز هذا التقدم. لذا؛ أنشيء معرض مشكاة التفاعلي للطاقة الذرية والمتجددة لإلهام الشباب ليكونوا مبتكري طاقة المستقبل.

اكتشف مزيدًا عن مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة

قصتنا

تم تصميم معرض مشكاة التفاعلي وتنفيذه وتطوير المحتوى الخاص به إضافة إلى فتح أبوابه لاستقبال الزوار في أقل من 14 شهراً، من خلال الاستعانة بمختصون في هذا المجال من المملكة المتحدة وألمانيا وسويسرا وهولندا وبالطبع المملكة العريبة السعودية.

اختير أعضاء الفريق من خلال عملية اختبار دقيقة، وتم تدريبهم في متحف العلوم بلندن ومعرض تكنيكويست في كاردف. كما تم إرشاد الإدارات والأفراد من خلال شبكة عالمية من المختصين، بما في ذلك، معرض الإكسبلوتوريوم، ومتحف العلوم، وقاعة نيويورك للعلوم والخبراء الاستشاريين ذوي الخبرة في مركز كي سي اي في لندن.

كما يفتتح معرضنا العلمي أبوابه يومياً خلال الفصل الدراسي للمجموعات الطلابية، بالإضافة إلى إنه وجهة للعائلات في الفعاليات والمهرجانات، حيث يقدم المعرض برامج مختلفة لتدريب المعلمين وأنشطة مابعد المدرسة للناشئة.

كما إننا نقدم خلال هذه البرامج والفعاليات عدداً من العروض العلمية وورشة العمل المتنوعة سواءً داخل المدرسة أو على مسارح المهرجانات الوطنية.

يتمتع المعرض بقاعدة جماهيرية نشطة على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد أنشأنا لأنفسنا اسماً مرموقاً على الساحة الدولية من خلال المؤتمرات والنشر في المجلات وتوطيد العلاقات مع المعارض العلمية ذات الاهتمامات المشابهة لتبادل الخبرات وتطوير المهارات بشكل مستمر.

وقد طورت مشكاة ثقافة نابضة بالحياة للإلهام والالتزام بتقديم تجارب إثرائية لجميع الزوار ومواصلة السعي لتحقيق التميّز.

رسالتنا:

إشراك جمهورنا من خلال تقديم برامج إبداعية وإثرائية لتعزيز فهم علوم وتقنيات الطاقة المستدامة.

رؤيتنا:

أن نكون معرضاً علمياً تفاعلياً رائداً، يلهم الجيل القادم من المبدعين والمبتكرين في مجال الطاقة.

قيمنا:

التعلم‎ ‎بالاستكشاف‎

نثق بأن التعلم تجربة شخصية خلّاقة، وأن إثارة الفضول والتساؤل وتوفير بيئة داعمة للاستكشاف ومُحفزة للاختبار والتجربة والمبادرة تساعدنا على التحول لمؤسسة فاعلة (في تحفيز التعلم لدى جمهورها وشركائها) ومتعلمة (لتعليم ذاتها)

‏الإنجاز‎ ‎بإتقان‎

‎‪‎نسعى دائماً لتنفيذ أعمالنا بدقة وإحسان مع إصرارنا على اكتساب الخبرات وتوطين المعرفة لتحقيق رؤيتنا بأعلى معايير الجودة.

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ” إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلا أَنْ يُتْقِنَهُ”

التأثير‎ ‎بإيجابية‎

نؤمن بأن قدرتنا على التأثير في المجتمع تنبع من استشعارنا للمسؤولية وتفاؤلنا وشغفنا ببناء مستقبل مستدام للطاقة في المملكة.

الطموح‎

نطمح للوصول إلى آفاق جديدة كل يوم، ونؤمن بأن لدى كلٍ منا طاقات وقدرات تؤهلنا لتحقيق أحلامنا وتوظيف جميع الفرص لإلهام النشئ للتطلع والمبادرة لجعل مستقبل المملكة أكثر استدامة.